رأى صورة العالم الفيلسوف الشيخ أحمد قرفيص فماذا قال؟؟!!

Advertisement

رأى شخص صورة سيدي العالم والفيلسوف عماد الدين أبو علي الشيخ أحمد قرفيص على صفحتي, وأنا وحيد في غربة, فسألني:
من هذا?

Advertisement

فشرحت له, فقال: آها, أنت من الذين يعبدون الأشخاص وتقدسون القبور وتقومون بزيارتها كمزارات مقدسة?
فقلت له:

ويحك ويحك, والله إنا لا نعبد الناس بل نعبد الله موحدين فكرا وفلسفة ومنهج حياة, ويحك ويحك فهذا عالم فيلسوف يقتضي تقديس فكره لا شخصه, ويحك ويحك ياهذا أتسأل من هذا!

Advertisement
Advertisement

هذا الذي سبق نيوتن إلى قوانين الجذب, هو الذي قدم مراجعات وأجاب عن مسائل في الفكر والفلسفة والتنوير والأدب, احتار فيها ذوو الألباب والنهى, ويحك ويحك, نحن لا نقدس القبور, نحن نكرم الكنوز المدفونة لأنها كرمتنا, نحن لا نزور الموتى, نحن نبجل ذكراهم وطيب أثرهم, ويحك ويحك ياهذا فنحن درة الألى, وذروة العلا, وخير الطلا, نحن من رحم الفكر ولدنا ومن صلب الحب أنشئنا, وفينا رجال علماء, ونساء عالمات ويحك ويحك, والله ما عبدنا إلا الله, ففينا تجلى ولنا تصور, ونحن يا هذا إذ نجل هذا وأقرانه, فنحن نجل طهر السجية وخير العلم في البرية, نجل كل فطرة نقية, وبضعة سوية, ويحك ويحك ياهذا, لا جذر لك ولا ملامح أما نحن فشجرة جذرها مغرق ضارب, وفرعها شاهق باسق, براعمنا ابتكار, وزهرنا إبداع وفخار, وثمرنا علم واصل ونور حاصل, وظلنا وارف ممتد وممدود, لا تحده الحدود.

فينا فراسة, نحن السيمياء والكيمياء والخيمياء والفيزياء, ومن هذا ومن هؤلاء, بدأ علم الفلك, فسرنا في رياض المعرفة ونشرنا شذى المودة والرحمة والحسنى.

ويحك ويحك والله إنا لا نعبد الناس بل نعبد الله, وأنا ووالله وأيم الله لو لم يبق في عرق نابض, وجناح خافض, لقلت الحق لأني أوصيت بأن: اصدع.

Advertisement

ووالله لو مكنتني الجغرافيا من زيارة قبور أديسون وتيسلا ولافوازيه, لزرتها.

بقلم الأخ والصديق الغالي: أكثم علي ديب

Advertisement