نائب نقيب الأطباء لـ«الوطن»: الرغبة في اختصاصات التجميل طغت على أي اختصاص

Advertisement

27 ألف طبيب في سورية واختصاصات نادرة منها التخدير والعصبية والصدرية … نائب نقيب الأطباء لـ«الوطن»: الرغبة في اختصاصات التجميل طغت على أي اختصاص

Advertisement

| محمد منار حميجو

اعتبر نائب نقيب الأطباء غسان فندي أن الرغبة لدى الأطباء في العامين الأخيرين في الاختصاص بأمور التجميل طغت على أي اختصاص، مشيراً إلى أنه يوجد العديد حالياً من الاختصاصات النادرة في سورية منها التخدير والصدرية والجراحة الصدرية والأطباء العصبية والجراحة العصبية رغم أنها تلاقي رواجاً هائلاً في الغرب والدول المجاورة وبالتالي هناك وفرة في اختصاص وندرة باختصاص آخر.

وفي تصريح لـ«الوطن» لفت فندي إلى أن سورية في السنتين الأخيرتين خرجت أطباء مختصين في التجميل أضعاف عدد الأطباء المختصين بهذه الاختصاصات النادرة، متوقعاً أن عدد الأطباء في سورية ما بين 25 إلى 27 ألف طبيب.

Advertisement
Advertisement

وفيما يتعلق بموضوع أطباء التخدير أكد فندي أن عدد الذين اختصوا في هذا الاختصاص خلال السنوات العشر الأخيرة في كل مشفى لا يتجاوز أصابع اليد في كل عام وبالتالي فإن ناقوس الخطر دق منذ سنوات حول استنزاف أعداد أطباء التخدير.

وبيّن فندي أنه حتى الآن لم تبلغ النقابة بأي قرار للجنة الاقتصادية حول زيادة تعويض أطباء التخدير، معرباً عن أمله أن يكون هناك تحسين في تعويضاتهم  رغم أن هناك بعض العقبات التي نصطدم بها وبالتالي فإن هناك بعض الأمور تقع على عاتق أطباء التخدير فيما بينهم وأمور أخرى تقع على عاتق الحكومة لتحسين وضعهم.

وبالنسبة للأمور المتعلقة بأطباء التخدير رأى بأنه يجب أن يجدوا صيغة فيما بينهم يحفظون من خلالها حقوقهم، مشيراً إلى أن هناك بعض الأطباء يعملون في مشافٍ خاصة ويعملون في أكثر من غرفة عمليات حتى لا يسمحوا لزملاء لهم العمل في هذا المشفى على الرغم أن العمل في أكثر من غرفة عمليات مخالف لقانون وزارة الصحة، مشدداً على ضرورة أن يعمل أطباء التخدير على صون الحقوق فيما بينهم.

Advertisement

ولفت إلى أن هناك بعض القوانين التي تنظم عمل أطباء التخدير في المشافي الخاصة تحتاج إلى بعض التعديل، مشيراً إلى ضرورة فصل أجور طبيب التخدير في شركات التأمين الصحي عن أجور المشفى وعن أجور الطبيب الجراح لأنه حتى الآن هي مرتبطة إما مع صاحب المشفى الذي يعمل به أو مع الطبيب الجراح وهذا ما يتم العمل عليه حالياً في وزارة الصحة إضافة إلى ضرورة إيجاد سلم وحدات تخدرية خاصة بأطباء التخدير.

وفيما يتعلق بموضوع التعرفة الطبية أكد فندي أن آخر اجتماع للجنة المعنية في هذا الموضوع كان من أسبوعين وكان هناك أخذ ورد بين ممثلي الوزارات المشاركة وممثلي الأطباء وذلك للوصول إلى تعرفة مناسبة للجميع.

وأشار إلى أن موضوع التعرفة الطبية يجب أن يعالج لأن الذي يأخذ معاينة ألف ليرة مخالف والذي يأخذ 25 ألفاً أيضاً مخالف لأن التعرفة الحالية هي 700 ليرة، معرباً عن أمله أن يتم الوصول إلى تعرفة مناسبة ولو بحدها الأدنى للطبيب وتكون وفق قدرة المواطن.

Advertisement

ورأى فندي أن الطبيب يشعر أنه حصل على حقه عندما يكون مريضه الذي يعالجه خرج من مرضه معافى، مضيفاً: لكن وبعيداً عن العواطف هناك حياة فيها تكاليف والطبيب هو جزء من هذا الحياة إلا أنه في المقابل هناك مواطن يجب أن تؤمّن له الطبابة في أي مكان يوجد فيه وضمن الإمكانيات الموجودة، معتبراً أن المشكلة حالياً تكن ضمن هذه المعادلة ما بين إنصاف الطبيب وتحقيق الطبابة للمواطن باعتبار أن ذلك حق له.

ولفت فندي إلى أن التأمين الصحي الشامل هو حل لمشكلة التعرفة الطبية باعتبار أن في التأمين تنتفي العلاقة المادية ما بين الطبيب والمريض.

Advertisement