طعن الطبيب حتى الموت بسبب أسنان خطيبته.

Advertisement

طعن الطبيب حتى الموت بسبب أسنان خطيبته..إيلي جاسر يخسر حياته ويحزن اللبنانين

Advertisement

أقدم رقيب في الجيش اللبناني على توجيه طعنات قاتلة، اودت بحياة طبيب اسنان لبناني، بسبب خلاف بسيط سببه عدم رضا خطيبة الرقيم عن الطريقة التي عالج فيها الطبيب اسنانها.

عثر ظهر على جثة طبيب الأسنان اللبناني، إيلي جاسر، في العقد الثالث من العمر، جثة داخل عيادته عند مستديرة بلدة إبلح الفرزل، في منطقة البقاع الأوسط، وهو مصاب بطعنات عدة.

Advertisement
Advertisement

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور الطبيب الشاب مرفقة بتعليقات منددة بالجريمة التي هزت المجتمع اللبناني، وعملت فرق الإسعاف في الدفاع المدني اللبناني على نقل جثة الطبيب المقتول إلى مستشفى خوري في زحلة.

وأكد مصدر أمني لموقع «سكاي نيوز عربية»، «توقيف رقيب في الجيش اللبناني أقدم الساعة على طعن طبيب الأسنان، إيلي جاسر، عدة طعنات بآلة حادة داخل عيادته في بلدة أبلح البقاعية، مما أدى إلى مقتله على الفور».

وتابع المصدر «بعد التحقيق الأولي، تبين أن الدافع هو اعتراض العسكري على نتيجة علاج خطيبته من قبل الطبيب، والتي بقيت تشعر بآلام في اسنانها بعد العلاج».

Advertisement

وأوقفت شعبة المعلومات في قوى الأمن اللبناني القاتل الذي طعن طبيب الأسنان إيلي جاسر طعنات عدة داخل عيادته ما أدى إلى مقتله.

وتابع المصدر «التحقيق جار بإشراف القضاء المختص ومن المتوقع نقل الجاني للتحقيق معه إلى مخابرات الجيش اللبناني ومن ثم محاكمته من خلال المحكمة العسكرية».

أدانت ندوة أطباء الأسنان في حزب الكتائب اللبنانية، الجريمة المروعة التي وقع ضحيتها الدكتور ايلي جاسر في عيادته في بلدة أبلح، مطالبة السلطات الأمنية والقضائية بانزال أشد العقوبات بالمجرم، حفاظا على أمن المواطنين عموماً وأطباء الاسنان خصوصاً. وطلبت من نقابة أطباء الأسنان مواكبة القضية لدى المراجع الأمنية والقضائية.

Advertisement

استنكرت نقابة أطباء الأسنان في لبنان ما وصفته بـ«الانفلات الأمني المستشري»، كما طالبت النقابة، القوى الأمنية والقضائية بالتحقيق الفوري في هذه الجريمة البشعة وإنزال أقصى العقوبات بالمجرمين العابثين بالأمن