مصر فازت وماذا بعد !!

Advertisement

مصر فازت وماذا بعد ؟

أعتقد التفاعل هنا سيكون قليل و هذا هو قليلا .
لن أكون قاسي و لكن لا أستطيع إلا قول ما أقتنع به .
انتبه لكلامي : بكأس افريقيا 98 التي أحرزته مصر كنت أتابعهم بكل دقيقة و اتشنج مع فرصهم حتى أحرزوا الكأس فقمت بالاتصال برقم لا على التعيين بالتلفون الأرضي بمصر و باركت لمن رد عليي !!؟؟ ..

جيد الى هنا .
عندها كان عمري 22 عام و متأثر بالدراما المصرية و السينما الفخمة لديهم مع اسم عدة كتاب ….
بوقتها لا يوجد نت ولا وسائل تواصل للمعلومة السريعة .
بعام 2004 سافرت لمصر لاول مرة كسائح مع غروب الشركة و حتى شاهدت مباراة الاهلي مع الاسماعيلي ب استاد الكلية الحربية .

Advertisement
Advertisement

هناك كان معنا مرشد سياحي اسمه مايكل وضع عدة خطوط تحت اسمه ومن حديث لحديث تفاجأت بل صدمت بالواقع و غالبية الشعب هناك من طائفية مقيتة معيبة و كره للإنسانية كهوية .

فبدأت بعد عودتي التقصي و ذهلت من الكوارث الموجودة هناك جريمة سرقة سحل مواطنين بالشوارع تحرش بدوية قبلية ثأر أمية راديكالية اجرامية و حتى هم من أسس للعسكرة بالمنطقة عبر عبد الناصر و من نشر فكر الاخوان القاتل ثم الوهابية و تم قتل بسبب هذه الافكار المفكر فرج فودة وغيره و التضييق على التنويريين و هم ليسوا قلة ولكن الدم بانتظارهم مع الارهاب الفكري و الجسدي اعلامهم بأغلبه موجه إما للمشايخ أو للعسكرة …………… الخ

مشهد سحل المواطنة المصرية القبطية بالشارع و عمرها 70 عام نعم 70 عاااام و الفيديو موجود وبل القصة موجودة لأن ابنها فقط تجوز أو على علاقة مع مسلمة ؟!!.

Advertisement

قانون إزدراء الأديان لوحده يكفيني أن أقول عن مصر بأنها … ظالمة الدنيا وليست بأم الدنيا كما يدعون مع احترامي للتنويريين فيها وهم واجهة مصر كتاريخ برأيي وليس ما يحدث و حدث فيها بآخر العقود .
لذلك أنا لا أتعاطف مع أي دولة في هذا العالم؛ لا يملك شعبها قيم تتعلق بالليبرالية أو العلمانية و أن الانسان هو المقدس وهذا حقي الطبيعي بل المنطقي .

أحترم مصر بعدة أمور ومنها الرياضة قولا واحدا ومع الفن و تنويريها و مفكريها و كتابها و كل انسان حر يفكر خارج صندوقها الأسود الكبير أما غير ذلك لا احترام طولا و عرضا .

مصر بالنسبة لي إن فازت أو الكاميرون فازت؛ سيان لأن الكاميرون أيضا لن تكون كدولة و شعب فيها قيم انسانية و علمانية و ليبرالية .

Advertisement

نحن كسوريين ولو خسرت مصر اليوم لرأينا بوستات مباركة للكاميرونيين أنفسهم هههه مع هاردلك للمصريين ولكن السؤال الأهم : هل الشعب المصري يتابع مبارياتنا بكأس اسيا مثلا ؟بالتأكيد لا….. لأن مستوانا دون المطلوب وهنا كارثتي و وجعي بصراحة .
أعلم أن المقال مزعج و لكن مع الاحترام لجميع الأراء هذه الحقيقة من منظوري الشخصي على الأقل .
أتمنى لمصر و لكل دول المنطقة أن تخرج من ثباتها وهذا الحلم الوردي.

رعد جبور

Advertisement

One thought on “مصر فازت وماذا بعد !!

Comments are closed.