تسببت بكسر جمجمته وتلف في الدماغ.. جليسة أطفال تقذف رضيعاً إلى الحائط.

Advertisement

تسببت بكسر جمجمته وتلف في الدماغ.. جليسة أطفال تقذف رضيعاً إلى الحائط.

 

سجنت السلطات القضائية في ولاية تكساس الأمريكية، جليسة أطفال بعد أن قامت بهز طفل رضيع ومن ثم قذفته نحو الحائط، مما أدى إلى كسر في الجمجمة وتلف في الدماغ.

Advertisement

 

Advertisement
Advertisement
رضيعاً
رضيعاً

 

وبحسب المعلومات فإن الحادث يعود إلى 19 يناير الماضي، عندما كان الرضيع البالغ من العمر 5 أشهر وشقيقه البالغ من العمر عامين مع جليسة الأطفال بيرتا إيفيلين لوبيز فازكويز (21 عاما) بينما كان والداهما يعملان.

 

Advertisement

وتشير وثائق المحكمة إلى أن لوبيز قالت للمحققين إنها فقدت أعصابها عندما لم يتوقف الطفل البالغ من العمر 5 أشهر عن البكاء، فقامت بهزه بعنف وقذفته على جدار مسافة 6 أقدام على الأقل وعندما هبط إلى الأرض، تدحرجت عيناه إلى الخلف، اختنق وتوقف عن التنفس.

 

وتقبع لوبيز فاسكيز الآن في السجن، وهي متهمة بإصابة جسدية خطيرة لطفل، وفقا لروسيا اليوم.

Advertisement

 

أما حالة الطفل فهي مستقرة في الوقت الحالي، وتم تحديد موعده لعملية جراحية ثانية هذا الأسبوع في مستشفى الأطفال بتكساس، وسيعرف الأطباء المزيد عن حالته بعد الانتهاء من تلك العملية.

 

Advertisement

تابعوا أخبار الفنانين عبر صفحتنا الرسمية “ستيب”