استياء من قرار «النفط» بزيادة مدة استلام رسالة البنزين .

Advertisement

استياء من قرار «النفط» بزيادة مدة استلام رسالة البنزين .

 

 

Advertisement
Advertisement

 

 

أصدرت الشركة السورية لتوزيع وتخزين المواد البترولية (محروقات) قراراً بتحديد مدة الرسالة لاستلام مادة البنزين، بـ١٠ أيام للسيارات الخاصة، و٦ أيام للسيارات العمومية، و١٠ أيام للدراجات النارية، مع بقاء كميات التعبئة دون أي تعديل.

Advertisement
Advertisement

 

ورصد أمس انعكاس القرار على أرض الواقع ورأى فيه سائقو السيارات العمومية إجحافاً بحقهم متسائلين عن الكيفية التي ستعمل بها مركباتهم مؤكدين أن ذلك سيدفعهم حكما نحو السوق السوداء للمادة ما سينعكس حكماً على المستهلكين الذين سيكونون مضطرين لدفع الفرق.

 

Advertisement

وبيّن أحدهم أن شراء عشرين ليتراً من المادة سيعني مئة ألف ليرة على حين أن الكمية نفسها وفقاً للبطاقة الذكية يبلغ حوالي 22 ألف ليرة ما يعني أن هناك فرقاً يقارب 78 ألف ليرة كيف سيتم تأمينها إذا لم يقم السائق بزيادة أسعاره.

 

ورأى آخر أن مسألة البنزين أصبحت مثل قصة أسطوانة الغاز المنزلي كانت 23 يوماً وأصبحت 90 يوماً.

Advertisement

 

كما أثار القرار استياء الكثير عبر صفحات التواصل الاجتماعي متسائلين كيف سيؤمنون احتياج سياراتهم من المادة

 

Advertisement

عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات في ريف دمشق ريدان الشيخ بيّن أن كمية البنزين التي توزع على المحافظة يومياً عدا الجمعة تبلغ 20 طلباً يومياً أي 480 ألف ليتر قبل القرار متوقعاً أنه بعد تطبيق القرار لن يتجاوز التخفيض أكثر من طلب أو طلبين أي بمقدار بين 24 إلى 48 ألف ليتر آملاً أن تعود الأمور إلى طبيعتها بعد نهاية شهر رمضان.

 

وكانت مخصصات البنزين للسيارات الخاصة والعمومية، 40 ليتراً أسبوعياً، قبل أن يتم تخفيضها إلى 20 ليتراً كل 7 أيام للسيارات الخاصة، و20 ليتراً كل 4 أيام للسيارات العامة ثم تم رفعها إلى 25 ليتراً لتستقر عند هذا الحد.

Advertisement

 

وبدأ في نيسان 2021 تطبيق آلية جديدة في توزيع البنزين، والمتضمنة إرسال رسالة نصية لصاحب السيارة، تتضمن المحطة والموعد المخصص له لتسلّم مخصصاته خلال 24 ساعة من استقبال الرسالة.

 

Advertisement

وكانت الحكومة بدأت بتوفير البنزين عالي الأوكتان (95) في نيسان 2019 بسعر 3 آلاف ليرة وليبقى سعره دون تغيير.

 

يذكر أن وزير النفط كان صرح نهاية الشهر الماضي أنه منذ بداية العام لم يتم استيراد أي كميات من مادة البنزين.

Advertisement

الوطن